يوم من عمري ( نافذة على حياة الكاتبة اليمام) - الصفحة 15 - منتدى يوسفية الهوى 🍎

القران الكريم من شاعر الغربة
عدد الضغطات : 57
مركز تحميل يوسفية الهوى
عدد الضغطات : 1,858



إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم اليوم, 01:07 AM   #141


الصورة الرمزية يَمَامْ.!
يَمَامْ.! متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 86
 تاريخ التسجيل :  May 2019
 أخر زيارة : اليوم (05:16 AM)
 المشاركات : 1,463 [ + ]
 التقييم :  17161
 الجنس ~
Female
لوني المفضل : #0B0B3B
افتراضي








من أنت؟

سؤال أختتم به ذاك الشعور الدهري حين أقحمك أصغر تفاصيل يومي و أبسطها
ورغم أنك لا تعلم عنها ورغم أنك غادرت عمري من عمر
لم أنسى أبداً..
التاريخ : ميولك الذي حدّثني عنه يوماً ما.. وبادرتك حينها أني أكره ذلك الشيء
لكني وبكلّ أسف من حينها أحفظ التواريخ وأوقد الشموع حولها وحدي
أحسب سنوات فراقنا وتغرق دموعي في إبتسامة حين أذكر أيضاً
دعواتك بأن أكون بخير بك ودونك.. وأردّد ما كنت أقوله لك سلفاً ولك المثل

من أنت؟
لتزداد فيّ رغم الغياب.. وتبقى بي رغماً عن أنف الرحيل؟


 
التعديل الأخير تم بواسطة يَمَامْ.! ; اليوم الساعة 01:20 AM

رد مع اقتباس
قديم اليوم, 01:36 AM   #142


الصورة الرمزية يَمَامْ.!
يَمَامْ.! متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 86
 تاريخ التسجيل :  May 2019
 أخر زيارة : اليوم (05:16 AM)
 المشاركات : 1,463 [ + ]
 التقييم :  17161
 الجنس ~
Female
لوني المفضل : #0B0B3B
افتراضي








أحدهم كان أب طفولتها.. وفتى أحلام مراهقتها
والآن إن قصد منزلها ضيّع الطريق.!


 

رد مع اقتباس
قديم اليوم, 02:22 AM   #143


الصورة الرمزية يَمَامْ.!
يَمَامْ.! متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 86
 تاريخ التسجيل :  May 2019
 أخر زيارة : اليوم (05:16 AM)
 المشاركات : 1,463 [ + ]
 التقييم :  17161
 الجنس ~
Female
لوني المفضل : #0B0B3B
افتراضي









تورّط قلبها!!!
كيف لقلوبنا القدرة على منح عقولنا إجازة
كيف لها القدرة على إعماء بصيرتنا ؟
متورّطة فيك حتى بعد النهايَة
أي عدلْ يكون في أن يبقى أحدنا هُناك
بينما يتحرّر الآخر ملتفتاً بكامل قلبه للحياة
فلم تكنْ بقدر كافٍ من السوءْ وتنجو دون الإلتفات إليك!!!

لم تكُن سيئَة .. لتتقن اللعبَة .. وتقبض على زمام الأمورْ
كان قَلبها الأخضر لا يعرف غير التحليق حول حدائقُكْ
والتنقّل كَفراشَة يجذبها رحيق الكلمات.. ولونَها النظِر بالحُبْ.

لم تكُن سيئَة ..فتتمرّد على قلبِها مرّة وتغضْ عن عين إهتمامها
تعبرْ منك وكأنّك لا احد،
يقفزُ إلى أذنيها إسمك ، ولا يقفز قلبها من مكانِه.

لمْ تكن سيئَة .. فتبادلك دورَ الغياب والحضور ..
تكسر روتين يومكْ ،
تعقد معك موعدا للقاءْ ... تفاجئُك فيه ولا تأتي .. ولا تَسبق غيابها بمنبه إعتذار!!
تلتقيك بعد يومين متجاهلة ما حدث وتخبرك ..عن إشتياقها..
تثور و تغضبْ أنت .. وتنتصِر هي لـ ذاتها ،
فلم تكُن تعلَم أن لتلك الكذبات الصغيرة لذّة .. تُنعش الحكايَة عمراً أطولْ.

لم تكُن سيئَة .. لتهزمها طَرقات النافذة.. أعينُ المارّة ..
فتلتفت إلى هذا .. وتلقي التحية على هذا..
كان الإكتفاء بك مقصلَة للجميع ..
فلَم تَكن سيئَة كما ينبغِي لِ توقع بهم واحداً تلوَ الآخر،
وَتوقِد فَتيلَ الغيرَة في صَدرِك..
وَ حروقاً مِنْ الدرجَة الثالثَة قَد لا تبرح الذاكرَة أبداً.

لم تكُن سيئَة لـ تسبُقك إلى غلافِ الحكايَة إلى النهايَة
لم تكُن تقرأ القدر .. ولم تحسَبْ أن القوّة التي منحتها جناحيّ التحليق
سَتكسرها ذات نصيبْ ذات عُرف وتقليدْ .

لَم تكن سيئَة كما ينبغِي ..لتقرأ الشتاء القادِمْ من عينَيكْ
فَ تعدّ حقائبْ الرحِيل وترتّب لِ قَلبك موعداً مع الألَمْ المزمِنْ
لَم تَكُنْ سيئَة كما يَنبغِي .. لتستحِقْ الوقوع في ذنبِ الغوايَة
لَم تكُن سيئَة كما ينبغِي .. فَ رَحلْ.!


 

رد مع اقتباس
قديم اليوم, 02:31 AM   #144


الصورة الرمزية يَمَامْ.!
يَمَامْ.! متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 86
 تاريخ التسجيل :  May 2019
 أخر زيارة : اليوم (05:16 AM)
 المشاركات : 1,463 [ + ]
 التقييم :  17161
 الجنس ~
Female
لوني المفضل : #0B0B3B
افتراضي











حان موعدُ البكاء بتوقيتْ الذكرَى
الساعة الآنْ أنت
كل عقرب فيها كل نبضَة تتجه إليكْ
تتفقّدك ..
أشيائَك التي باتت وحيدَة
أطفال المشاعرْ المتيتّمَة من بعدَكْ
أنت الذي منحتها ظهركْ متجها نحوَ السرابْ
لولاها لـ صدّقت أنّك ما كُنت يوماً هُنا

الساعة الآن أنتْ
عناوينُك .. ضربات الحظ التي يفشَل بها البحثْ
صنادِيق البريد الفارغَة
منبه الرسائِل المنتظرْ
ربّما أحتاج إلى معجزَة لـ أتناول عنك خبرْ
خبر وحيد يشفي غليل هذا الإنتظارْ
أيما كَانْ ( إنت طيب هذا هو اللي يهم)

الساعة الآنْ أنتْ
وحلم نشأ بقلبِي ..
إستوطنَنِي وبات محلّ النَبضْ والحياة
كيف لِي أن ألفظ قَلبِي
وأنفِيك إلى مُدن النِسيانْ
وأنا لا زالت تفلت من يدِي ملامح الإلتفات لـ إسمُك
ولمعَة عينْ تكاد أن تغرق
ونبرة صوت تختنِق
إذا كان الحديث يخصّكْ

الساعة الآنْ أنتْ
ذاكرتِي .. أوراقِي .. قلبِي
وعمراً مرّ بكَ وظلّ بكْ
وتوقّف عندكْ
وحتى محاولات الرحيل المتمرّدة على هذا الوجعْ
تخطو المسافَة وتعود تقصّ أثرها بِ إتجاه ذلك الزمَنْ

الساعة الآن لا شَيء
إلايّ .. وأشيائُك الباقيَة من بعدَكْ


 

رد مع اقتباس
قديم اليوم, 02:39 AM   #145


الصورة الرمزية يَمَامْ.!
يَمَامْ.! متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 86
 تاريخ التسجيل :  May 2019
 أخر زيارة : اليوم (05:16 AM)
 المشاركات : 1,463 [ + ]
 التقييم :  17161
 الجنس ~
Female
لوني المفضل : #0B0B3B
افتراضي



.











في ضياعِ الشُعور .. وزحمَة الحَنينْ
في متاهَة رُبّما وفي الجانب المؤمِنْ بالنهايَة
التقينا
هل هِي لَعنَة الحُبْ
تنهَشُ قوانا .. وتخبرنا عن كذباتنا التي نُشجّع بها أنفُسنا حينَ يحتضننا النسيانْ
ونمدّ يدنا نوح النهايَة الواضحَة
لماذا أجدُك في طريق الواقِعْ بعد أن نفضنا الخيال مِنْ أوهامنَا
واعتنقنا الحقيقَة بكلّ أوجاعها ..وأسلمنَا
لماذا نرتدّ عن دين فُراقْ وجدنا عليه كل حكايا الحُب وكلّ البداياتْ
لماذا ونحنُ قد خُضنا الجهادْ وخسرنا في سبيل البُعد جزء كَبير من القَلبْ
لماذا يغزونا اللقاء ؟

أنا لَم أجدك في طريق بحثِي عَنكْ .. ولا في طريق أمنيَة
وجدتّك في معركَة النسيانْ وقرأتُ تاريخ انهزامِي الأوّل
حينَ كان الاعتراف قرارَ قلوبنا
ورغم أنّنا نعلَم أنّها (سَتموتْ حينَ تُقال) ناضلنا على البقاءْ
وَخرجنا بخيبَة عظيمَة .
إنه الحب الوَجع الضعف الكَبيرْ !!!
و إنّي أخشى حاضراً حتماً في لقائَكَ سَيهزَمْ

أنا مَن ارتضت أن تدفع الجزيَة في سبيل نسيانَك المزعوم
وركلت كلّ باب كان محتملاً لأن يكون طريق عودَة
أغلقَتْ كلّ منافِذ وصولُك إلا ثُقب صغِير
يُخبرني أنّ لأنفاسَك حيّز منْ هواء نستنشقه في هذا الكون
منْ أينَ جئت وكيف غفلت عنك حتّى وصلت

ثمّة حقيقَة مؤلمَة .. ترتدِي حُلّتها البيضاء ستزفّ على أنغام الفَرحْ
إلى مَقبرَة رُبّما وربّما إلى حيَاة لَستَ فيها
يا نصيبِي من الشقاء من أوّلِ الحُبّ وحتّى آخر لقاءْ
لماذا جئتْ ..
كم مرّة عليّ أنْ أموت ؟ كمّ مرة ؟
أكرهُكْ وفوق هذا أحبّك جدّاً
ولن تُدركْ إلا الضئيلْ
أحبّك فارحَل كعادَة إشراقُك الذي يغرُب عند أول كلمَة أحبّك

إرحَل !!
لن نموت أكثَر .. لن نعيش أطوَل .. لن نزيدَ على البدايَة شيءْ
وسنوقّع النهايَة في كل مرّة بوجع أعظم!

إرحلْ !!


 

رد مع اقتباس
قديم اليوم, 02:44 AM   #146


الصورة الرمزية يَمَامْ.!
يَمَامْ.! متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 86
 تاريخ التسجيل :  May 2019
 أخر زيارة : اليوم (05:16 AM)
 المشاركات : 1,463 [ + ]
 التقييم :  17161
 الجنس ~
Female
لوني المفضل : #0B0B3B
افتراضي





سَجَى..!
طالبة في الصف الخامس

التي كانت تكرهنِي بشدة وحقدت عليّ لدرجَة أنها نوت
على حسب ما قالت لي " كنت ناوية أقلب بنات الفصل عليك ونرسبك في التطبيق"

في مرحلة التطبيق الميداني وفي إحدى المدارس الإبتدائية
تم توزيع الفصول على زميلاتي ولم يتبقى إلا الفصل المشاغب والكسول
حسب ما قيل عنه وإنطباع معلماته
وكأي متدربّة .. تخوفت في البدايَة وجمعت كل أساليبي وذهبت لمواجهة فصلي
طرقت الباب بشدة وبملامح لا تحمل أي بوادر إبتسامة ألقيت عليهن السلام

وبدأت مباشرة بالتهديد وبصوت عالٍ .. كوّن ذلك الحقد في قلب الطفلة
سجى طالبَة ممتازة .. تجلس في الصف قبل الأخير .. مشاغبَة
ويشتكي منها أغلب المعلمات
طريقة الوعيد والتهديد كنت أحمي بها نفسي من شغبهم وعلى ما قيل
" أوريهم العين الحمرا من البداية "
لكن إتبعت معهن طريقَة نابعة من معانات الطالبات اللاتي يجلسن بالصف الاخير أو قبله
رغم إمتيازهن إلا أن أغلب المعلمات يركزن على طالبات الصف الأوّل فقط
كون الطالبة التي تجلس في المقعد الأمامي ممتازة

حاولت التركيز على سجى وزميلاتها الموجودات في نهاية الفَصل تشجيعهن وجلب الهدايا لهنْ
ولم أنسى كذلك بقية الفصل
كان ما قالته لي سجى في نهاية التدريب يوم الوداع
" والله يا أبلة أنا كنت أكرهك وكنت ناويَة أتفق مع بنات الفصل عليك ونرسبك
بس إنتي خليتيني أحبكْ ويا ليتك ما تروحين "
أثرت في تلك العبارة والطفلة وملامحها لازالت في رأسِي

طالبات المقاعد الاخيرة يحتجن إلى إهتمام لينخرطن مع بقية الطالباتْ
أنتِ معلّمَة تمنحينها الثقة والإهتمام والتعزيز لتثمر جهودك بتفقوها في نهاية العام

محدثكم كانت طالبة تحجز مقعدها الاخير في الفصل ودائما





 

رد مع اقتباس
قديم اليوم, 03:03 AM   #147


الصورة الرمزية يَمَامْ.!
يَمَامْ.! متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 86
 تاريخ التسجيل :  May 2019
 أخر زيارة : اليوم (05:16 AM)
 المشاركات : 1,463 [ + ]
 التقييم :  17161
 الجنس ~
Female
لوني المفضل : #0B0B3B
افتراضي



.








للتفاصِيل الصَغيرة
حَيّز كَبير في القَلب والبالْ
ولطالما تسارعَ ظني بها نحو النسيان يوماً منك أو حتى منّي
وكأنني نسيتُ أنّي أحفظ حتى التواريخ وأربط الأحداثْ
وأشعل أعيادها وحدِي
إني أخاف فقدك
أخاف أن أشعل ذكراك وحدِي وأن أمكث فِيك عمراً آخر غير الذي ضاع منّي.!


 

رد مع اقتباس
قديم اليوم, 03:03 AM   #148


الصورة الرمزية يَمَامْ.!
يَمَامْ.! متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 86
 تاريخ التسجيل :  May 2019
 أخر زيارة : اليوم (05:16 AM)
 المشاركات : 1,463 [ + ]
 التقييم :  17161
 الجنس ~
Female
لوني المفضل : #0B0B3B
افتراضي



.











(غيب).. سَ يسمن حَرفْ لا يملأ فمَ الحَنينْ بشَيء..وأهلَكْ أنا.!





 
التعديل الأخير تم بواسطة يَمَامْ.! ; اليوم الساعة 03:06 AM

رد مع اقتباس
قديم اليوم, 03:12 AM   #149


الصورة الرمزية يَمَامْ.!
يَمَامْ.! متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 86
 تاريخ التسجيل :  May 2019
 أخر زيارة : اليوم (05:16 AM)
 المشاركات : 1,463 [ + ]
 التقييم :  17161
 الجنس ~
Female
لوني المفضل : #0B0B3B
افتراضي



سِرّ..!


إنّك السِرْ الذَي نما سريعا بقَلبِي
وتجاوز قُدرة إحتمَالِي تجاوز الحَرف
إنّك الحَربْ التِي تُقام على وطنِيْ
وأفقد فِيها شيئاً فشيئا كلّ أسلحتِي
جدار الأمسْ .. يُهدَمْ
والنُور يسطع مِن سَيفُكْ
مجتهد جدّا بِاتجاه القَلب تركُض جيشاً لا يعرف الهزيمة
أنتَ الحَرب التي هزيمتها نوع من الإنتصارْ
هزيمتُها غنائم حُب

وأنا أمَامُك بكل الضعف وبكل القوّة
أخاف تلك الكِثرَة التي تأتيني بها وأحبّها في آن واحد
ولأنك كَ السِر.. بدأت ..
لا يعلمُك أحد غيرَ الأحدْ
لا سبيل من شكوَاي منك إلا إليكْ
ولا فقدك
ولا الغياب
ولا ذلك المَصير القادم على عجَلْ
كُلّ شَيء لي يتسابَق إليكْ

وَوحدُكْ
تمكث في كل إتجاه
من شمال العقل إلى القلب جنوناً
متمركز فِي الروحْ تغرس أعلام الوصُولْ
تَسبق الخَوف والخجَل .. تسبق المستقبَل بقبَس من الأمَانْ
وتسبقنِي إليّ .. وحتى الكلام أسمع صَوتِي فِيكْ

أيّها القادِمْ .. مِنْ الحُلم وذاهب بِي إلى حيثُ لا اعلَمْ
إلا أنّ سقف الأشياء بكْ يُشبه نوايا السلامْ
وحدِي أخافْ أن أسلُبكْ الأمانْ
فكلنا آفلون لا محَالة
أحدنا فَقط سَيسبُق الآخرْ نحوَ الضياع
وقد تضيع منّي .. وقد أضِيع
نحنُ اللذان نخطو إلى الحكايَة بِ قَلب وعَقل معاً
نتمزّق في المنتصَف بين شدّ وجذبْ
لا أملُك إلى هذه اللحظَة خاتمَة تَليقْ
غيرَ أنّك كَثير .. كثير .. على قَلبِي
وباتساع الكَونْ وباتساع كل شَيء خلقته فِيّ
أحببتُ هزيمتِي بِ انتصارك.!


 

رد مع اقتباس
قديم اليوم, 03:30 AM   #150


الصورة الرمزية يَمَامْ.!
يَمَامْ.! متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 86
 تاريخ التسجيل :  May 2019
 أخر زيارة : اليوم (05:16 AM)
 المشاركات : 1,463 [ + ]
 التقييم :  17161
 الجنس ~
Female
لوني المفضل : #0B0B3B
افتراضي







الليلُ يا قيسْ يرافقني بحضرتهُم
وأنت وحدُك الغائِب رغبَة منّي
سَفراً عَنْ ذكراكْ إلى أوطانهم
سُوّاح هُم يعبرونَنِي ..وسائحَة أنا في
مدنهم المهشّمة إبتداءً من اعينهُم
مروراً بِ العاصمَة ..القلب الشَهيد،

جميعُهم نازحونَ إليّ مِن غَصّة الفراقْ
وفي عَينَيهُمْ أمنيَة لِ ليلآهُم (القادرَة /الغادرَهـ )
على إطلاق رصاصَة النهايَة في رَحِيلْ .

أنا بينَ أياديهم لوحَة تذكاريَة
التقطوها لتمثالُ (الوفاءْ/البقاء)..على حُب عَتِيق،
وعلى زاد ذاكرَة كفيلة لأن اعيش بها عُمراً آخرْ..!

رُبّما لأني أشبههم أشبُه خساراتهِمْ التي ذهبت في مهبّ حُلم
طارت به الرّيح ذات صحوَة،
أشبه سخائِهم المهدورْ ..تجاوزاتهُم الساذجَة عن
أخطاء كَبيرَهـ لكسبِ قَليلُهم،
إنني أشبههم في الكَثير وأحمل لهم ذخيرة تكفي
لأن تكون سياحتي أيضاً حين أفكّر في الهَرَبْ لِ بُرْهَة مِن أشيائُكْ .

قَدْ أخونُكْ .. ب فَنْ تجهلُه حينَ أُفرغ حقائب الوَقت من تفاصيلك
وأملأها بِ تفاصيل تَشبهنِي .. وبِ أطراف تُشبهك في القدرة
على ملأ الفراغ من بعدها بِ أشيائها وخَلقه في الوقت نفسه،
قَد أخونَك الآن وانا أُقنعْ نفسي أنّ الحضور هُم والغائب فَرضا أنتْ،

وأخونَك أكثر حين يقرأنِي الكَثيرون وانا على عِلم أنّك
لن تعبُر هذا الجُزء من حياتي أبداً،
وإن حدَث وأسعفتك الصُدفَة .. ستخونَك كلّ أشيائِي التي رحَلتْ عنكْ
منذ أن قرّرتَ عنّي الفرارْ.
فما عادت العناوين كما هِي .. ولا عُدتّ أنا التي تضع لكَ بين السُطور أحجيَة
لا يفهمها إلا أنت ولآ حتّى أنت تملك من البال سعَة تمكّنُك من البحث عن :
أحجيتِي / وعنّي،

قَد أخونُك .. في تَزوير بطاقتِي إن كُنت تحفَظ شيئا من معالمها ..
فأحوّر النَبضَ لِ شَفرَة معقّدَة مُمتنعَة عَن التمايلُ لأحد وحتّى عنكْ،

إنّني خُنتكَ صِدقا !!
أيها الغائب منذ زمَن طويلْ وأنا أخضع نبضِي في تمارين البلادَة نحوَك
لأصِلْ به إلى : الدرجَة الصُغرى الكافيَة لأن أعيش
وَإلى درجَة التوازن بينَك وبني جنسك.
إنني خنتُك حقّاً !!
حينَ أصبحت كَ أيّ أحَد بريء مِنه القَلبْ.


 

رد مع اقتباس
إضافة رد


يتصفح الموضوع حالياً : 22 (1 عضو و 21 ضيف)
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


توقيت نبضيـ 🕐 ❤️ 06:58 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.12 by vBS
Copyright ©2000 - 2020, vBulletin Solutions, Inc. Trans by
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi

HêĽм √ 3.2 OPS BY: ! ωαнαм ! © 2010
new notificatio by 9adq_ala7sas
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009